تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
[مقال] كنت أعشق السيجارة بكل تفاصيلها
#1
[صورة مرفقة: r6rqf670tlf1.png]


نعم فقد كنت أعشق السيجارة بدرجة لا يُصدّقها بشر وبكل تفاصيلها...
وفى يوم كنت خرجت لدروس فى مسجد بعيد عن منزلى وقبل أن أترك البيت قررت أن اترك التدخين
فذهبت الى المسجد وقضيت اليومين ولم أشعر بوسواس للرجوع الى التدخين مرة أخرى...
وحينما عدت إلى منزلى رأيت أخى وعمى يجلسون ويتبادلون السيجارة تلو الأخرى...
كل هذا وانا بعيداً عنهم بعض الشيئ أقاوم نفسى وأختلس النظرات إليهم دون أن يشعرو وفجأة !!!!
أعطانى أخى سيجارة فمددت يدى لآخذها وهنا أنطق الله عمى كى يقول لى بنفس الأسلوب .

" أنت لسة راجع من الجامع وهاتشرب سجاير ؟ "
الكلمة قالها بإبتسامة بريئة ولا يقصد بها أى شيئ لكن كل هذا ترتيب من الله لى.
الكلمة هزتنى من داخلى ودون أى تفكير تركتها وذهبت للنوم..
جلست حوالى نصف ساعة على السرير أتقلب يميناً ويساراً أجاهد نفسى ما بين أذهب وأشرب معهم ومرة تلو 
الأخرى ستنتهى عنها فلا تأخذ الحياة بهذا الشكل.. وما بين لا لن أأشربها مرة أخرى وظللت على هذا الحال الى أن أكرمنى الله بالنوم....
فى الصباح كنت أظن أن هذا اليوم الجديد ستصير معركة كامل اليوم بينى وبين نفسى الأمارة بالسوء
بسبب هذا الدخان لكن ما حدث كان أشبه من الخيال....
نعم فحينما فتحت عينى فكأنى أول مرة أرى جمال هذه الحياة فلم أفكر حتى فى أى شيئ يذكرنى بها " السجائر " 
وكأن الله محاها من الكون أصلاً فلا وجود لها...
أقسملكم بالله العظيم هذا الوقت تحديدا شعرت بأنى أسعد شخص على هذه الأرض...
همسة :-
إذا أردت ترك معصية مُعينة تفعلها فلن تحتاج شيئ غير مجاهدة نفسك بضع أيام...
فى هذا الوقت سينهى أول يوم بسلام دون منغصات شديدة لكن سياتى وقت تشعر فيه
أنك لابد وأن تعاود المعصية مرة أخرى وهنا هو الوقت الذى يجب أن تجاهد نفسك فيه وأن 
تقول لا لن أفعلها وبكل قوة... صدقنى إن فعلت هذا ففى اليوم التالى ستدعوا لى دون أن تشعر من البهجة التى ستشعر بها وسينسلخ حبها من داخلك دون أن تقاوم مرة أخرى..
الرد
تم الشكر بواسطة: محمد كريّم , asemshahen5 , asemshahen5


التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم