تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
[مقال] مش قادر
#1
[صورة مرفقة: m9dgfjq1xfww.bmp]




قال له بعد أن شكا له ظروفه المالية :-
لماذا لا تعمل لك قناة على اليوتيوب وتربح منها ؟
ردّ عليه :-
اليوتيوب مليئ بأشاص عباقرة لهم شأن كبير وسط الناس
 لكن أنا ؟ " ولا حاجة "...
شاهدت هذا الكلام وتذكرت حينما أكرم الله قوم سيدنا موسى بأن نجاهم من فرعون وقومه
وأسرهم واستعبادهم , وتذكرت حينما قاربوا وصول بيوتهم قال لهم سيدنا موسى

" يا قوم ادخلوا الأرض المقدسة " ...ولا ترتدوا أي: تتراجعوا عن هذا , فتذكرت ردّهم حينما قالوا :
" يا موسى إن فيها قوما جبارين وإنا لن ندخلها حتى يخرجوا منها "...

ولآجل هذا فدائماً أربط النجاح الكبير بالإرتباط الشديد بالله خصوصاً هذه الأيام لآنها مليئة بالفتن عافانا الله منها...
ولحل جميع مشاكلك والقضاء على خوفك بإذن الله إقرأ الردّ هذا وتخيل أن الله يكلمك أنت ويقول لك :-
" ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين"...
فإذا كان بقلبك إيمان شديد بالله وبقدرة الله ورحمة وكرم الله ف!!!!!
ليس بينك وبين المواظبة على الصلاة إلا أن تتوكل على الله ثم تُجزم وتُقرر قرار صارم بأنك لن تترك صلاة بعد اليوم......
ليس بينك وبين النجاح على اليوتيوب أو فى مهنتك الخاصة إلا أن تقرر أنك ستتوكل على الله ولن تكسل وستقدم شيئا مفيداً
ينفع العالم فى عملك....

ذهبت زوجتى مُنذ ثلاث أيام إلى الجامعة لآنها كانت تعمل شهادة تخّرج وكان قلبها وقتها مليئ بقدرة الله
حتى أنى قلت لها يا أم روضة أراكى اليوم يكسوا وجهك طمأنينة قوية بخلاف الأيام السابقة لماذا ؟
قالت لى " لآنى صليت قيام الليل ودعوت الله " وكأن الله رزقها هذا الثبات وهذه الطمأنينة " مُقدّماً "......
ذهبت وحدثت مشاكل بينها وبين الموظفين فتوجهت بقلبها الى الله , " فسخر الله لها عميد الكلية نفسها "..

فأقترب من ربك وصدقنى وأقسم لك بالله ستتّبدل حياتك بأكملها الى ما تحبه وترضاه , ووقتها ستتندم بأنك كنت بعيد طوال هذه الفترة عن الله ممّا ستراه أمامك من نعيم داخلى وخارجى لكن " أصبر أصبرأصبر..... 
" ...
فكلمة  لا أستطيع , مش قارد , صعب , مستحيل .....ألخ من هذه الكلمات المُثبطة ليس لها وجود فى وجود طاعتك لله....
الرد
تم الشكر بواسطة: محمد كريّم , asemshahen5 , baha , baha


التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم