تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
[مقال] لا نرى شيئاً مُغرى بموقعك لينجح كل هذا النجاح فما هو السبب
#1
[صورة مرفقة: wiqs3p92mk3r.jpg]



أخ لصديق لى فتح موقع ونشر به أشياء مُفيدة لكنها بسيطة لكن نيته كانت خالصة لوجه الله فى إعفاف نفسه وبيته وإفادة جميع الناس , فنجح الموقع وإنتشر , وأصبحت الزوار تتهافت عليه فى كل وقت وحين...
سألوه ماذا فعلت ؟
فلا نرى شيئاً مُغرى بموقعك لينجح كل هذا النجاح فما هو السبب ؟
فنحن نمتلك مواقع كبيرة لكنها ليست ناجحة هكذا مثلما نرى موقعك , فما هى الخطة التى تبنيتها ؟

قال لهم :-
كل ما فعلته هو أننى تركت المعاصى التى كانت سبباً رئيسياً فى سقوط وفشل أى مشروع...
تركت التدخين والمخدرات والتوددّ الى النساء وووو...ألخ
جاهدت نفسى جهاداً شديداً على مدار أياماً معدودات...

وكانت أول البشريات أن أدسنس وافقت على موقعى , وكأن الله يقول لى إستمر على هذا فالقادم أجمل...
وكأن تلك المعاصى كانت 
" مانعة عنى أرزاق كثيرة " وبدأت بالنزول أول ما بدأت بترك الذنوب....
قالوا له ها أكمل :-
قال :-
الآن إنحلت السلاسل من على الأرزاق وأريد أن تتزحزح من مكانها لتهبطّ علىّ...
قرأت الآية
 " ومايعلم جنود ربك إلا هو " وجاء بقلبى أن هذه الأرزاق لن يُحركها إلا جُند من جنود الله , وانا وكل أسباب الأرض غير مؤهلين لدفعها ولا نملك القدرة على هذا...
ولكى أستجلبها عرفت أن القرب من الله سبب مؤكد لهذا...
فبدأت فى الإكثار من الصلاة والذكر وقراءة القرءان والصلاة على النبى...
وسبحان الله كأن هذه الأرزاق المحبوسة عنى مُنذ سنوات مضت فرحت وتهللت حينما علمت أن الله إذن لها بالخروج من هذه الزنزانة " فأنفجرت علىّ الأرزاق من حيث لا أعلم " وكأننى فتحت خرطوم سيارة المطافى عليها...

فمخالفة الهوى تقيم العبد في مقام من لو أقسم على الله لأبره،
فيقضي له من الحوائج أضعاف أضعاف ما فاته من هواه.

وختم كلامه ب:-
"والله الذى لا إله غيره لو فعلتم ما فعلته لآكلتم الشهد
من حيث لا تدَرون فلا يعلم جنود ربك إلا هو"

----

دائماً أسجل هذه المواقف بدفترى..
الرد
تم الشكر بواسطة: sendbad100 , asemshahen5


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  [مقال] يا من تريد النجاح والتميز ابو روضة 1 874 02-11-19, 02:56 AM
آخر رد: khaled maliki

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم